منتديات ورود العرب
المواضيع الأخيرة
» اشتقت اليكى حبيبتى
من طرف Moho96 الإثنين سبتمبر 03, 2018 9:56 pm

» الرااااااااااااااااااااااااعي
من طرف عبدالحميد19 السبت أغسطس 18, 2018 6:10 pm

» ((اسْتَنْزِلُوا الرِّزْقَ بالصدقه))
من طرف عبدالحميد19 السبت أغسطس 18, 2018 6:10 pm

» لفتة رائعة في هذه الآية الكريمة :
من طرف عبدالحميد19 السبت أغسطس 18, 2018 6:09 pm

» دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان
من طرف اميرة الرحمان الأحد مايو 27, 2018 3:07 am

» من اي صنف انت ؟
من طرف عبدالحميد19 الأحد مايو 13, 2018 5:02 pm

» مؤلمة حقااااااااااااااااااااااااا
من طرف عبدالحميد19 الأربعاء مايو 09, 2018 1:53 pm

» قبل أن يدخل رمضان..
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مايو 04, 2018 9:22 pm

» اخترت لكم
من طرف عبدالحميد19 الخميس مايو 03, 2018 4:52 pm


تسارع الزمان...

اذهب الى الأسفل

تسارع الزمان...

مُساهمة من طرف عبدالحميد19 في الإثنين مارس 09, 2015 2:58 pm

هذا التسارع[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] يجعل كل واحد منا يتوقف لبرهة ليقول بكل عجب واندهاش: هل فعلاً انقضت تلكم السنون كلها من خلفي؟!

إنه تسارع الزمن الذي نبهنا إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في آخر الزمان، من خلال حديث أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -: ((لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ وَتَكْثُرَ الزَّلَازِلُ وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ وَيَكْثُرَ الْهَرْجُ وَهُوَ الْقَتْلُ الْقَتْلُ حَتَّى يَكْثُرَ فِيكُمْ الْمَالُ فَيَفِيضَ)) صحيح البخاري

وفي رواية أخرى في سنن الترمذي عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر والشهر كالجمعة وتكون الجمعة كاليوم ويكون اليوم كالساعة وتكون الساعة كالضرمة بالنار)) والمقصود بضرمة النار: أي كزمان إيقاد الضرمة وهي ما يوقد به النار أولا كالقصب والكبريت قال الترمذي: هذا الحديث غريب من هذا الوجه وقريب منه في صحيح ابن حبان برقم 257.

ومع عدم الخوض كثيراً في المقصود من تسارع الزمان وتقاربه في الحديث، "وهل هو بمعناه الحقيقي المتمثل بنقص أيامه ولياليه - والذي يؤكده ويدعمه ظاهر حديث الترمذي وابن حبان، أو أن المقصود قربه من الساعة ويوم القيامة كما ذهب إليه القاضي عياض والإمام النووي، أو أن المقصود نزع البركة منه، بحيث يصبح الانتفاع من اليوم بقدر الانتفاع من الساعة وهكذا وهو ما ذهب إليه ابن حجر وابن كثير وغيرهما، أو تقارب أحوال أهله في قلة الدين وعدم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو ما مال إله ابن بطال والقرطبي، أو ما ذهب إليه بعض علماء هذا العصر أمثال الشيخ ابن باز وحمود التويجري ومحمد رشيد رضا، الذين قالوا بأن المقصود من التقارب في الحديث ما هو حاصل من تقارب ما بين المدن والأقاليم، وقصر زمن المسافة بينهما بسبب وسائل الاتصال الحديثة وغيرها" فإن كل واحد منا يشعر بتقارب الزمان الذي جاء في الحديث وتسارعه، وأن الوقت يمضي بسرعة مذهلة، تجعل الطفل شاباً والشاب رجلاً والرجل شيخاً وكهلاً وسط ذهول من سرعة انقضاء العمر وسنين الحياة المكتوبة لكل واحد منا.

بل إن بعض العلماء الفيزيائيين المعاصرين أكدوا تقارب الزمان وتسارعه حقيقة كما جاء في الحديث، وذلك نتيجة قرب الأرض من الشمس، الأمر الذي يزيد من سرعتها حول الشمس، ومن المعلوم أن السرعة إذا زادت قل الزمن، فيصبح الشهر كالأسبوع والأسبوع كاليوم كما جاء في الحديث.

وقد أكد عالم الجيولوجيا الدكتور زغلول النجار أن الأرض سيأتي عليها وقت تجبر فيه على تغيير اتجاه دورانها بعد فترة من الاضطراب، وأنه بدلا من دورانها - منذ خلقها الله - تعالى -وإلى الآن - من الغرب إلى الشرق وتبدو الشمس طالعة من الشرق وتغرب في الغرب، فإنها هذا سينعكس في آخر الزمان كما أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم -، لتطلع الشمس من مغربها.

وقد أكد أن العلم التجريبي في أواخر القرن العشرين يؤكد أنه قبل تغيير اتجاه دوران الأرض حول محورها أمام الشمس ستحدث فترة اضطراب، وذلك نتيجة تباطؤ سرعة دوران الأرض حول محورها، وفي فترة الاضطراب تلك ستطول الأيام بشكل كبير ثم تقصر. (السماء في القرآن الكريم)

فإذا كان الشعور والإحساس يؤكد تقارب الزمان وتسارعه، وإذا كان العلم الحديث يدعمه ويؤيده كما رأينا، ناهيك عن التحذير النبوي من اقتران ذلك التقارب بقرب قيام الساعة، فإن الوقوف عند هذه القضية يصبح أمراً لازماً على كل مسلم، وخاصة في مثل هذا اليوم الذي يمثل نهاية عام وبداية عام جديد.

إنها وقفة مع النفس يتدارك فيها كل واحد منا ما فات من التفريط في جنب الله - تعالى -، فيتوب من ساعته عن كل ما بدر منه من الذنوب والمعاصي في الأعوام الخالية، ويعزم من اليوم على تعويض ما مضى من التقصير في اغتنام عمره بما يفيد في الدنيا والآخرة، جاعلا من حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شعاره في مستقبل أيامه القادمة: ((اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك و صحتك قبل سقمك و فراغك قبل شغلك و شبابك قبل هرمك و غناك قبل فقرك)) رواه الحاكم عن ابن عباس وصححه الألباني.
avatar
عبدالحميد19
اداري
اداري

ذكر
السٌّمعَة : 2
• مساهماتيـےُ • : 1631
~تَارِيخْـ تَسْجِيلِےْ~ : 07/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: تسارع الزمان...

مُساهمة من طرف امينة سلسبيل في الجمعة يونيو 10, 2016 3:17 pm

avatar
امينة سلسبيل
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
السٌّمعَة : 4
• مساهماتيـےُ • : 221
~تَارِيخْـ تَسْجِيلِےْ~ : 20/10/2012
•عُمرِےُ : 18
•مُوِقُعـےُ • : تلمسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى