منتديات ورود العرب
المواضيع الأخيرة
» اشتقت اليكى حبيبتى
من طرف Moho96 الإثنين سبتمبر 03, 2018 9:56 pm

» الرااااااااااااااااااااااااعي
من طرف عبدالحميد19 السبت أغسطس 18, 2018 6:10 pm

» ((اسْتَنْزِلُوا الرِّزْقَ بالصدقه))
من طرف عبدالحميد19 السبت أغسطس 18, 2018 6:10 pm

» لفتة رائعة في هذه الآية الكريمة :
من طرف عبدالحميد19 السبت أغسطس 18, 2018 6:09 pm

» دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان
من طرف اميرة الرحمان الأحد مايو 27, 2018 3:07 am

» من اي صنف انت ؟
من طرف عبدالحميد19 الأحد مايو 13, 2018 5:02 pm

» مؤلمة حقااااااااااااااااااااااااا
من طرف عبدالحميد19 الأربعاء مايو 09, 2018 1:53 pm

» قبل أن يدخل رمضان..
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مايو 04, 2018 9:22 pm

» اخترت لكم
من طرف عبدالحميد19 الخميس مايو 03, 2018 4:52 pm


وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ..

اذهب الى الأسفل

وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ..

مُساهمة من طرف عبدالحميد19 في الجمعة مارس 27, 2015 3:47 pm


وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ..

إن القلوب جُبلت على حُب من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها، ولا أحدٌ أعظمَ إحساناً من الله سبحانه؛ فإن إحسانه على عبده في كل نَفَس ولحظة..



وهو يتقلّب في إحسانه في جميع أحواله، ولا سبيل له إلى ضبط أجناس هذا الإحسان فضلاً عن أنواعه أو عن أفراده، ويكفي أن من بعض أنواعه: نعمة النّفَس التي لا تكاد تخطر ببال العبد وله عليه في كل يوم وليلة أربعة وعشرون ألف نعمة، فإنه يتنفس في اليوم والليلة أربعة وعشرين ألف نفس، وكل نفس نعمة منه سبحانه، فإذا كان أدنى نعمة عليه في كل يوم أربعة وعشرين ألف نعمة فما الظن بما فوق ذلك وأعظم منه، { وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ الله لاَ تُحْصُوهَا }.

هذا إلى ما يصرف عنه من المضرات، وأنواع الأذى التي تقصده، ولعلّها توازن النعم في الكثرة والعبد لا شعور له بأكثرها أصلاً، والله سبحانه يكلؤه منها بالليل والنهار كما قال تعالى: { قُلْ مَن يَكْلَؤُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَنِ } ... فهو سبحانه مُنعمٌ عليهم بكلاءتهم وحفظهم وحراستهم مما يؤذيهم بالليل و النهار وحده لا حافظ لهم غيره، هذا مع غناه التام عنهم، وفقرهم التام إليه من كل وجه، وفي بعض الآثار يقول تعالى: ( أنا الجواد ومن أعظم مني جودا وكرما أبيت أكلأ عبادي في مضاجعهم وهم يبارزونني بالعظائم ) وفي الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى السحاب قال: (هذه روايا الأرض يسوقها الله إلى قوم لا يذكرونه ولا يعبدونه) وفي الصحيحين عنه أنه قال: (لا أحد أصبر على أذى سمعه من الله؛ إنهم ليجعلون له الولد وهو يرزقهم ويعافيهم).

وفي بعض الآثار يقول الله: ( ابن آدم خيري إليك نازل، وشرك إلي صاعد، كم أتحبب إليك بالنعم وأنا غني عنك، وكم تتبغض إلي بالمعاصي وأنت فقير إلي، ولا يزال الملك الكريم يعرج إليّ منك بعمل قبيح)، ولو لم يكن من تحببه إلى عباده وإحسانه إليهم وبره بهم إلا أنه خلق لهم ما في السموات والأرض، وما في الدنيا والآخرة، ثم أهّلهم، وكرّمهم، وأرسل إليهم رسله، وأنزل عليهم كتبه، وشرع لهم شرائعه، وأذن لهم في مناجاته كل وقت أرادوا، وكتب لهم بكل حسنة يعملونها عشرة أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة، وكتب لهم بالسيئة واحدة فإن تابوا منها محاها وأثبت مكانها حسنة، وإذا بلغت ذنوب أحدهم عنان السماء ثم استغفره غفر له، ولو لقيه بِقُرابِ الأرض خطايا ثم لقيه بالتوحيد لا يشرك به شيئاً لأتاه بقرابها مغفرة، وشرع لهم التوبة الهادمة للذنوب فوفقهم لفعلها ثم قبلها منهم، وشرع لهم الحج الذي يهدم ما قبله فوفقهم لفعله وكفر عنهم سيئاتهم به، وكذلك ما شرعه لهم من الطاعات والقربات، وهو الذي أمرهم بها وخلقها لهم وأعطاهم إياها ورتب عليها جزاءها فمنه السبب ومنه الجزاء ومنه التوفيق ومنه العطاء أولاً وآخراً، وهم محل إحسانه كلِّه منه أولاً وآخراً، أعطى عبده المال وقال: تقرب بهذا إليّ أقبله منك، فالعبد له، والمال له، والثواب منه، فهو المعطي أولاً وآخراً؛ فكيف لا يُحب من هذا شأنه، وكيف لا يستحي العبد أن يصرف شيئا من محبته إلى غيره، ومن أولى بالحمد والثناء والمحبة منه، ومن أولى بالكرم والجود والإحسان منه، فسبحانه وبحمده لا إله إلا هو العزيز الحكيم.

avatar
عبدالحميد19
اداري
اداري

ذكر
السٌّمعَة : 2
• مساهماتيـےُ • : 1631
~تَارِيخْـ تَسْجِيلِےْ~ : 07/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلّهِ..

مُساهمة من طرف امينة سلسبيل في الجمعة يونيو 10, 2016 3:16 pm

avatar
امينة سلسبيل
عضو نشيط
عضو نشيط

انثى
السٌّمعَة : 4
• مساهماتيـےُ • : 221
~تَارِيخْـ تَسْجِيلِےْ~ : 20/10/2012
•عُمرِےُ : 18
•مُوِقُعـےُ • : تلمسان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى