منتديات ورود العرب
المواضيع الأخيرة
» ((اسْتَنْزِلُوا الرِّزْقَ بالصدقه))
من طرف Yasmine أمس في 6:41 pm

» الرااااااااااااااااااااااااعي
من طرف Yasmine أمس في 6:40 pm

» لفتة رائعة في هذه الآية الكريمة :
من طرف Yasmine أمس في 6:38 pm

» دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان
من طرف اميرة الرحمان الأحد مايو 27, 2018 3:07 am

» من اي صنف انت ؟
من طرف عبدالحميد19 الأحد مايو 13, 2018 5:02 pm

» مؤلمة حقااااااااااااااااااااااااا
من طرف عبدالحميد19 الأربعاء مايو 09, 2018 1:53 pm

» قبل أن يدخل رمضان..
من طرف عبدالحميد19 الجمعة مايو 04, 2018 9:22 pm

» اخترت لكم
من طرف عبدالحميد19 الخميس مايو 03, 2018 4:52 pm

» رفقا بالعيون في رمضان
من طرف عبدالحميد19 الأربعاء مايو 02, 2018 1:06 pm


لا يكن أحدكم إمَّعَة...

اذهب الى الأسفل

لا يكن أحدكم إمَّعَة...

مُساهمة من طرف عبدالحميد19 في الجمعة ديسمبر 05, 2014 5:09 pm

لا يكن أحدكم إمَّعَة...



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] لا يكن أحدكم إمَّعَة
نشرت : [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الأحد 23 نوفمبر 2014 09:00

 
 الإمَّعة هو الّذي لا رأي له، فهو يتابع كلّ أحد على رأيه، ولا يثبت على شيء، عزمه ضعيف، وتردّده كثير، قلبه قِبلة للشّكوك والرِّيَب، إن لاقى المتمسكين قال لهم: إنّي معكم، وإن كان للشّاردين نصيب قال: أنا نصيركم وحامي ظهوركم، فهذا هو الإمَّعة الممقوت، الّذي عناه رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم في الحديث، ومن هنا فممّا يجب أن يكون عليه المسلم، وخاصة في هذه الأيّام الحالكات، أيّام الفتن، عليه أن يكون كالطود الشّامخ بين الزّوابع، لا تعصف به ريح، ولا يحطمه موج، وهذا من شأنه أن يعزّز مكانته وصدق انتمائه لدينه، وثباته على منهاج شريعة المصطفى صلّى اللّه عليه وسلّم.
المسلم الواثق تراه يرتقي من ثبات إلى ثبات، ويزداد تعلّقه بربّه وبدينه كلّما ازدادت الفتن، وادلهمّت الخطوب، فلا يستهويه شيطان، ولا يلهث وراء كلّ ناعق، سالك طريق الهدى حتّى وإن قلّ سالكوه، بعيد عن طريق الضّلال وإن كثر الهالكون فيه.
صاحب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم عبد اللّه بن مسعود رضي اللّه عنه أشار إلى مثل هذا الصنف فقال: “كنّا في الجاهلية نعدّ الإمَّعَة الّذي يتّبع النّاس إلى الطّعام من غير أن يُدعى، وإنّ الإمَّعَة فيكم اليوم المُحْقِبُ النّاسَ دينَه”، أي: الّذي يقلّد دينه لكلّ أحد، ويقول رضي اللّه عنه أيضًا: “ألَا لا يقلدنّ أحدكم دينَه رجلًا، إن آمن آمن، وإن كفر كفر، فإنّه لا أسوة في الشّرِّ”.
وإن من أعظم ما يقاوم به الإمَّعات أن يكون المرء ذا ثقة بنفسه، وذا عزيمة لا يشتّتها تردّد، فمَن كان ذا رأي فليكن ذا عزيمة، وقديمًا قال أبو الطيّب المتنبي:
إذا كنتَ ذا رأي فكُن ذا عزيمة
فإنّ فساد الرأي أن تتردّدَا
يوم صلح الحديبية بعض الصّحابة رضي اللّه عنهم رأى أنّ ظاهر الصُّلح ليس في مصلحة المسلمين، ولكن ثقة النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم بربّه وبوعده لم تورده موارد التردّد، ولم تؤثّر على عزمه كثرة الآراء والتّهويل؛ وهذا أبو بكر رضي اللّه عنه يصرُّ على قتال المرتدين، وقد راجعه في ذلك بعض الصّحابة، غير أنّ الثّقة باللّه والقناعة التّامة كانت حافزًا قويًا في المضي قُدُمًا في نفاذ عزمه، وعدم الالتفات إلى الآراء الأخرى إمضاء للحقّ، وقال قولته المشهورة: “واللّه لأقاتلن مَن فرَّق بين الصّلاة والزّكاة”، فلم تكن كثرة الآراء سبيلًا إلى إحجامه، وزعزعت قناعته عمّا كان يراه حقًا.
قد يقول قائل: وهل من داع في أيّامنا هذه للحديث عن الإمَّعة؟ والجواب: أجل، لاسيما في هذا العصر الّذي فشَا فيه الجهل، وقَلَّ فيه العلم، واتّخذ النّاس فيه رؤوسًا جهّالًا، ونطق الرُّوَيْبِضَة، وأصبح بائع العطور فقيهًا، والمتمسِّك ببعض الفروع الّتي يظنُّها هي الدِّين كلّه أصبح مشرِّعًا، وقلَّت فيه المَرجعية الدّينية وهيمنتها على الفتوى الصّحيحة السّالمة من الشّوائب والدَّخَن، بل أصبح فيه الحديث والنُّطق من ديدن الرُّويبضة، وهو الرّجل التّافه يتكلّم في أمور العامة. وللّه در ابن قُتَيْبَة رحمه اللّه حين قال: “النّاس أسراب طير يتّبِع بعضها بعضًا، ولو ظهر لهم مَن يدّعي النُّبوة مع معرفتهم بأنّ رسول اللّه خاتم الأنبياء، أو مَن يدّعي الرُّبوبية لوجد على ذلك أتباعًا وأشياعًا”.
إنّ التّقليد الأعمى ووصف الإمَّعَة وجهان لعملة واحدة، وهما في الوقت نفسه لا يقتصران على السُّذَّج والرُّعَاع من النّاس فحسب، بل إنّ وصف الإمَّعَة يتعدّى إلى ما هو أبعد من ذلك، فكما أنّه يكون في الفرد فإنّه كذلك في المجتمع بعاداته وتقاليده، فالمجتمع المسلم عندما يلهث وراء سراب الغرب عليه أن يُدْرِك جيّدًا أنّ الخُلُق الطارئ لا يرسّخ بمقدار ما يُفسِد، فتتغيّر رجولة الرّجال، وأنوثة النّساء، كلّ ذلك بسبب الاندفاع المحموم وراء المجهول في ساحة التّقليد الأعمى، مهما كان لهذا التّقليد من دواعٍ، فإذا دبّ وصف الإمّعَة في مجتمع ما قوّض بُنيانه، وأضعف شخصيته، وأبقاه ذليلًا منبوذًا بين سائر المجتمعات، فوقوع المجتمع في أَتون التّقليد الأعمى للأجنبي هو مكمن الهزيمة النّفسية والألغام المخبوءة الّتي تقتل المروءة بتقليد أعمى وغرور بليد. واللّه وليّ التّوفيق.
avatar
عبدالحميد19
اداري
اداري

ذكر
السٌّمعَة : 2
• مساهماتيـےُ • : 1627
~تَارِيخْـ تَسْجِيلِےْ~ : 07/08/2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لا يكن أحدكم إمَّعَة...

مُساهمة من طرف عاشقة نفسي في الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 5:00 pm

avatar
عاشقة نفسي
عضو جديد
عضو جديد

انثى
السٌّمعَة : 0
• مساهماتيـےُ • : 37
~تَارِيخْـ تَسْجِيلِےْ~ : 04/12/2014
•عُمرِےُ : 23
•مُوِقُعـےُ • : في قلب حبيبي الغالي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى